كمائن للثوار تكبد النظام خسائر فادحة في حلب القديمة ..

by admin / سبتمبر 30, 2016 / 0 comments

بعد أن قامت سرية السطع التابعة للجبهة الشامية برصد تحركات مُريبة لقوّات الأسد على جبهات الحرابلة والسويقة؛ قام ثوارالجبهة الشامية بالاشتراك بنصب عِدّة كمائن متقدمة لقوات الأسد على الجبهات المذكورة.

وفي ليلة الأحد قامت قوات الأسد بإشعال عدة جبهات في حلب القديمة ،وقاموا بالتقدم باتجاه منطقة السويقة ليقعوا في الكمين الذي أعدّه الثوّار مُسبقاً؛ فيردوهم بين قتيلٍ وجريح بالتزامن مع اشتباكات بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة.

وفي صباح اليوم الثاني الاثنين أعادوا الكرّة ولكن باتجاه حي الحرابلة ؛ليصبحوا أيضاً تحت مرمى نيران الثوار وقناصاتهم وليردي الثوار ستة عناصر لقوات الأسد قتلى والعديد من الجرحى، وبقاء جثث قتلاهم عالقة في أحد المباني على الخطوط الأمامية؛ مما اضطرهم لنسف المبنى بالجثث الموجودة داخله ليمنعوا الثوار من سحبها.

وحاولت قوات الأسد التقدم باتجاه منطقة السويقة، وأعادوا الكرّة يوم الثلاثاء إلا أنهم لم يحصدوا سوى المزيد من القتلى والجرحى، ولاذوا بالفرار تاركين جثث قتلاهم منتشرة على الجبهة.


أمّا في صباح يوم الأربعاء فقد بادر ثوار الجبهة الشامية بالمعركة؛ إذ قاموا بتفجير عِدّة نقاط تتمركز فيها قوات الأسد على جبهة السويقة في محاولة منهم لتعزيز الجبهة ولِبناء خطوط دفاعية متقدمة؛ لتأمين المنطقة ومنع قوات الأسد من التقدم، واستمرت الاشتباكات لعِدّة ساعات على تلك الجبهة وكان للثوار ما أرادوا.

في هذه الأثناء حاولت قوات الأسد التخفيف من ضغط الثوارعليهم؛ فحاولوا التقدّم إلى حي الجديدة وبالتحديد من منطقة زقاق الأربعين إلا أنهم لم يحصدوا إلا المزيد من القتلى والجرحى.



فلسان حال الثوار يقول لقوات الأسد وميليشياته :"الأرض لنا ولن تمروا أبداً أيها المحتلون الغاصبون"