على مدى يومين طيران الأسد يرتكب المجازر في حلب

by rami / سبتمبر 17, 2015 / 0 comments

على مدى يومين طيران الأسد يرتكب المجازر في حلب

شن طيران النظام بنوعيه الحربي والمروحي عدة غارات جوية على أحياء حلب وريفها المحررين , وأوقع العديد من المجازر , حيث بلغ عدد الشهداء المدنيين الذين إرتقوا على مدى يومين متتالين ال100 شهيد تقريباً فيما وقع أكثر من خمسين جريحاً بينهم أطفال ونساء , فكان اليوم الخميس الأكثر دموية حيث شهدت أحياء الشعار والكلاسة مجزرتين مروعتين راح ضحيتهما أكثر من ثلاثين شهيداً , ولا يزال البحث جار عن ناجين تحت الأنقاض .

وتحدث مراسل المكتب الإعلامي في الجبهة الشامية عن حالة من الذعر والخوف بين المدنيين في حي الشعار الذي دمر فيه عدة أبنية بعد أن طالها القصف بالصواريخ الفراغية , وأضاف بأن أطفال ونساء تحولت أجسادهم لأشلاء وبقوا لساعات تحت الأنقاض , فيما كانت فرق الدفاع المدني تحاول إنتشالهم بصعوبة نظراً لوجود كميات كبيرة من الركام .

يأتي تصعيد نظام الأسد في حلب على خلفية فشله بالتصدي للثوار في ريف دمشق وإدلب , وفي شمال حلب على جبهات باشكوي وحندرات , وأفضل وسيلة بالنسبة له ليعوض عن خساراته , الإنتقام من المدنيين الأمنيين في كل متاطق سورية المحررة , ولعل التدخل الروسي بات يؤتي أكله بشكل عملي من خلال تزويد النظام بطائرات حربية جديدة وقطع غيار مكنته من التغطية الجوية بشكل أكبر من ذي قبل .

وهنا لا بد من التساؤل حول المواقف الدولية التي لطالما كانت ولا تزال رخوة اتجاه ما يجري على أرض سورية ودخول القوات الروسية بشكل مباشر على خطوط القتال بجانب الأسد ومليشياته , وإذا ما بقي الأمر على ما هو عليه من قلق وتنديد فإن كارثة إنسانية قد تحل عرابها الأول والأخير المجتمع الدولي المقصر أصلاً في كل شيئ له علاقة بالشعب السوري وتطلعاته المحقة في نيل الحرية .