الثوار يحررون بلدتي حرجلة ودلحة بريف حلب الشمالي

by rami / نوفمبر 21, 2015 / 0 comments

الثوار يحررون بلدتي حرجلة ودلحة بريف حلب الشمالي 

تمكن الثوار في الجبهة الشامية من تحرير بلدتي دلحة وحرجلة بالإشتراك مع لواء السلطان مراد، جاء ذلك بعد معارك عنيفة شهدتها المنطقة هناك من عدة محاور بين مقاتلي الجبهة الشامية وعناصر تنظيم داعش، كما تمكن الثوار من قتل عشرة عناصر تابعين للتنظيم على الأٌقل بينهم عناصر من جنسيات مختلفة، كما تمنكوا من أٍسر أربعة آخرين واغتنموا كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر التي تركها عناصر تنظيم داعش الذين فروا نحو القرى والبلدات المحتلة في الشرق بالقرب من الحدود السورية التركية .

هذا و قد شنت الجبهة الشامية في وقت سابق من ليل الجمعة بالتعاون مع لواء السلطان مراد هجوماً متزامناً على معاقل تنظيم داعش في ريف حلب الشمالي، مهدت له بالأٍسلحة الثقيلة والمتوسطة، فجر الجمعة لتستمر المعارك نهار السبت حتى ساعات الفجر الأولى، التي شهدت تمشيطاً دقيقاً من قبل مقاتلي الجبهة الشامية للمواقع المحررة ليتم تأمينها بشكل كامل في ما بعد وتطهيرها من عناصر التنظيم .

القائد في الجبهة الشامية، المقدم أبو محمود، أكد بأن تنظيم داعش كان يحمي المواقع التي يحتلها في حرجلة ودلحة بسياج طويل من الألغام المتفجرة، وهي التي تم التعامل معها من قبل سرية الهندسة التابعة للجبهة الشامية، حيث تم تفكيك قرابة ال300 لغم أرضي من مختلف الأنواع والأوزان ليتم تأمين المنطقة المحررة بالكامل .

من جانبه، أكد قائد القوة المركزية في الجبهة الشامية، الرائد أبو حسن، أن مقاتلي الجبهة مهدوا للعملية بقصف مكثف بالأسلحة الثقيلة التي دكت معاقل التنظيم، ومن ثم تقدم المقاتلون من على عدة محاور نحو المواقع المستهدفة، ليتمكنوا من قتل وأسر عدد كبير من مقاتلي التنظيم، وأشار الرائد أبو حسن إلى أن من بين الأسرى عنصر ينتمي للتنظيم من الجنسية المغربية بينما كان الباقون من جنسية سورية بينهم طفل لا يتجاوز ال15 عاماً، وهو يدل على عجز التنظيم الذي بدأ يستخدم الأطفال لتحقيق مكاسبه العسكرية على الأرض .

القادة  العسكريين في الجبهة الشامية أكدوا على المضي قدماً في مواصلة المعارك التي تهدف إلى تحرير المزيد من القرى والبلدات بريف حلب الشمالي من قبضة تنظيم داعش، مشيرين إلى أن الأيام القليلة القادمة ستحمل معها تطورات ميدانية إيجابية في ريف حلب الشمالي على حساب تنظيم داعش .